ارتفاع نسبة البطالة إلى أكثر من 12 بالمائة خلال أبريل 2017

الجزائر قدرت نسبة البطالة بالجزائر خلال شهر ابريل  2017 ب 3ر12 في المائة مقابل 5ر10 بالمائة في سبتمبر 2016 حسب ما علمته واج  لدى الديوان الوطني للإحصائيات .

ووفقا لأرقام الديوان  فإن اليد العاملة النشيطة بلغت 277ر12 مليون شخص مقابل  117ر12  في سبتمبر 2016 ما يمثل زيادة  ايجابية  قدرت ب 160.000 شخص ما يمثل  ارتفاع  ب 3ر1 بالمائة.

و يعود هذا الارتفاع أساسا إلى الزيادة في حجم اليد العاملة الباحثة عن  العمل خلال الفترة المذكورة.

للإشارة فان  اليد العاملة النشيطة تمثل مجموع الأشخاص الذين بلغوا سن  العمل و المتوفرين في سوق الشغل سوآءا كانوا حائزين على عمل أو متواجدين في  حالة بطالة.

و تمثل النساء نسبة 6ر20 في المائة  من اليد العاملة النشيطة أي ما  يعادل  524ر2 مليون خلال ابريل الفارط .

أما بالنسبة لعدد السكان المشتغلين (الأشخاص الذين يحوزون على عمل) فانه قدر  ب 769ر10 مليون في ابريل 2017 مقابل  845ر10 شخص في سبتمبر من العام الماضي و  هو ما يمثل انخفاضا سلبيا ب 76.000 شخص.

وبلغ عدد السكان البطالين 508ر1 مليون شخص اي ما يمثل نسبة بطالة قدرت ب 3ر12  في المائة على المستوى الوطني مسجلة بذلك ارتفاعا ب 8ر1 نقطة مقارنة بشهر  سبتمبر 2016.

و حسب  الديوان الوطني للإحصائيات يسجل تباين على مستوى الجنس و السن و  المستوى التعليمي و كذا الشهادة المتحصل عليها.

وبلغت  نسبة البطالة في أوساط الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و24 سنة   7ر29 في المائة.

كما يلاحظ من خلال بيانات الديوان أن الارتفاع المسجل في نسبة البطالة  مس  الأشخاص دون مؤهلات و كذا  ذوي الشهادات المتخرجين من التكوين المهني.

و ارتفعت نسبة البطالة لدى الأشخاص الذين لا يملكون مؤهلات مهنية لتصل إلى  1 ر10  في المائة  في ابريل 2017  مقابل 7ر7   في المائة في سبتمبر 2016 بينما  قفزت  النسبة لدى ذوي الشهادات من خريجي التكوين المهني  من 13 في المائة إلى  8ر14 في المائة خلال فترتي المقارنة.

بالمقابل انخفضت نسبة البطالة لدى حاملي الشهادات الجامعية بشكل طفيف، حيث انتقلت من 7ر17 في المائة في سبتمبر 2016 إلى 6ر17 في المائة في 2017 ما يمثل  انخفاضا ب 1ر0 نقطة.

 

أكثر من 52 في المائة من البطالين بدون اي شهادة

و فيما يخص توزيع البطالين حسب الشهادة المتحصل عليها فانه تم تسجيل  787.000  بطال لا يملكون اي شهادة و هو ما يمثل أكثر من نصف مجموع عدد البطالين (2ر52  في المائة).

و يمثل ذوي الشهادات من خريجي التكوين المهني 1ر24 في المائة من البطالين  في  حين ان حاملي الشهادات الجامعية يمثلون 7ر23 في المائة ممن لا يحوزون على عمل  .

و من جهة أخرى، يلاحظ ان انخفاض حجم التشغيل  بين سبتمبر 2016 و ابريل 2017 مس  قطاع البناء و الأشغال العمومية ما يمثل تراجعا سلبيا قدره 91.000 شخص  إلى  جانب قطاع التجارة و الخدمات و الإدارة العمومية (انخفض سلبي ب 84.000 شخص) .

و بالمقابل تم تسجيل ارتفاع ايجابي في قطاع الفلاحة (63.000) و الصناعة  (36.000) مقارنة بم تم تسجيله في سبتمبر 2016.

و  من جهة أخرى كشفت أرقام الديوان الوطني للإحصائيات إلى ان ستة  (6)  بطالين من متوسط عشرة (10)  هم من العاطلين عن العمل لمدة طويلة اي ما يمثل   2ر62 بالمائة  يبحثون عن عمل منذ سنة أو أكثر.

Share

اترك رد